المستجد التربوي المستجد التربوي

آخر الأخبار

جاري التحميل ...

رسالة إلى الأساتذة المتدربين بعد أحداث وجدة

بغض النظر عن الجهة التي وقفت وراء تجييش مجموعة من المشوشين لنسف اللقاء التواصلي للسيد رئيس الحكومة مع طلبة المدرسة العليا للتسيير بوجدة، فإن الأساتذة المتدربين سقطوا في تبرير العنف اللفظي والتهديد الجدي لسلامته البدنية، ما جعلهم يفقدون الكثير من التعاطف مع قضيتهم/ قضيتنا جميعا..
وهي مناسبة لوضع النقاط على حروف الفعل الاحتجاجي للطلبة /الأساتذة بكل محبة وبدون مجاملة:
أولا، إن رئيس الحكومة هو تعبير عن مؤسسة منبثقة عن اختيار شعبي وعن تعيين ملكي وتنصيب برلماني، وهو ما يعني بأنه لا يحق لفئة تحمل مطالب فئوية أن تعتدي على اختيار سياسي ديمقراطي للناخبين المغاربة.
ثانيا، لقد اقترحت الحكومة حلا نهائيا لمشكلة الأساتذة المتدربين يؤدي إلى توظيفهم بشكل كامل عبر دفعتين، وهذا هو الأهم، والباقي كله قابل للحل عبر الحوار والمفاوضات، (قلت لبعض الأساتذة المتدربين: إذا وعدكم بنكيران بتوظيفكم بشكل كامل، فاقبلوا منه هذا العرض ولا تدخلوا معه في التفاصيل، فوضوا له هو أن يراعي مصلحتكم، وستكسبون أكثر مما تتوقعون).
ثالثا، ثبت بما لا يدع مجالا للشك بأن بعض الجهات تحرضهم ضد رئيس الحكومة وتشككهم في وعوده، بل وصل الأمر إلى رفض محاورة رئيس الحكومة بحجج واهية، منها عدم محاورته في بيته، في تبعية عمياء لإحدى الفتاوى المغرضة لبعض مستشاريهم الذين يعرفون جيدا بأن ذلك البيت شهد لقاءات حكومية وغير حكومية، واجتمع فيه رئيس الحكومة مع مستشاري الملك ومع ضيوف كبار للمغرب، واتُّخذت فيه قرارات بالغة الأهمية.
رابعا، من حق الأساتذة المتدربين أن يحتجوا ضد العنف غير المبرر الذي تعرضوا له، ومن حقهم المطالبة بنتائج التحقيق الذي أمر به السيد رئيس الحكومة، لكن من واجبهم الاعتراف بأن رئيس الحكومة تحمل مسؤوليته كاملة فيما حصل حتى وإن أقسم بأنه لم يكن على علم بذلك التدخل الأمني العنيف، كما تدخل بنكيران لتفادي فض اعتصامهم باستخدام القوة بعدما جرى إشعاره بذلك في منتصف الليل، وهذا كاف لفهم التعقيدات التي تحاول توظيفهم في صراع مباشر مع رئيس الحكومة في سنة انتخابية حاسمة.
لكل هذه الاعتبارات، فإن ما حصل في وجدة جعل الأساتذة المتدربين يفقدون احترام فئات عريضة من المواطنين المغاربة، وذلك بدليل ردود الفعل المستهجنة المتعددة المشارب، بمن فيهم خصوم بنكيران.
لقد كان من الممكن الاحتجاج بطرق أكثر حضارية، خصوصا وأن رئيس الحكومة عبر عن استعداده للإنصات للجميع..
لقد نجح عبد الإله بنكيران في اجتياز تمرين خطير في مواجهة عينات من الحركات الاحتجاجية، استمع إلى الطلاب، وإلى الأساتذة المتدربين، وإلى الأشخاص في وضعية إعاقة، وإلى المعطلين حاملي الشواهد، وإلى صناع الأسنان، وإلى المرأة التي نادت بالانتباه إلى أخطبوط الفساد عِوَض التركيز على بنكيران. ونجح في البرهنة على سعة صدره في الاستماع إلى مطالب فئوية مختلفة، كما نجح في تقديم دروس عملية في الممارسة الديمقراطية، وتلقين مبادئ الصبر والتضحية والتحمل والإنصات للجميع.
مع كل ما حصل، فإن كل من تابع أزيد من ساعتين من الحوار المباشر بين الرجل الثاني في الدولة المغربية وعينة «غير منظمة» من الحركات الاحتجاجية، في سابقة من نوعها في التاريخ السياسي المغربي، سيتأكد من أحد أسرار الاستثناء المغربي..
حفظ الله المغرب.
عن موقع اليوم 24
  1. واش عندكوم الوجه باش تنشروا هاد المواضيع ...اعضاء حزب العدالة والتنمية الى مزبلة التاريخ

    ردحذف

التعليقات

لا تفوتك هذه المواضيع المهمة :


إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة

المستجد التربوي

2016