المستجد التربوي المستجد التربوي
recent

آخر الأخبار

recent
جاري التحميل ...

لماذا تنتقم الدولة من التلميذ في امتحانات البكالوريا؟

بقلم: الدكتور لحسن الكيري*
     لقد بات مألوفا في مغربنا الحديث عن الإجراءات الروتينية التي تلجأ إليها الدولة غداة نهاية كل موسم دراسي لضمان اجتياز المترشحين و المترشحات لامتحانات البكالوريا في ظروف تطبعها الشفافية و تكافؤ الفرص كما تدعي وزارة التربية الوطنية و التكوين المهني. و هكذا يتم تجنيد الأساتذة و الطاقم الإداري و رجال الدرك و الشرطة، و تستصدر مذكرات خاصة و تبث الكاميرات و تمنع الهواتف و الحواسيب و تفتش الجيوب لكشف العيوب، و يتم التنقيب بالأجهزة الكاشفة، فإذا بالقسم يتحول إلى ثكنة عسكرية أو نقطة عبور في مطار من المطارات أو ما شابه.
     يبدو لنا أن هذه الإجراءات ليست في مصلحة التلميذ أبدا و هي مجرد عجيج و ضجيج؛ و الدليل على ذلك هو تقارير الغش التي ترفع إلى الوزارة المعنية في نهاية الامتحان. هذا دون أن ننسى آلاف التقارير غير المفعلة و مثالها غض الطرف عن التلميذ عندما يكتشف الأستاذ المكلف بالحراسة ورقة مخربشة بحوزته و يكتفي بسحبها منه تفاديا للتبعات التي قد يكون الأستاذ ضحيتها الأولى في غياب الضمانات التي تحفظ كرامة هذا الأستاذ و وضعه الاعتباري داخل مجتمع متخلف أصبح يكن العداء و البغضاء لرجال التعليم و نسائه بالفطرة.
     إن كل هذا الهرج و المرج يفسد جو الامتحان على المترشح و يجعله يعيش حالة من الخوف و العنف و الترهيب و الضغط الشديد مما يغيب معه التركيز على الموضوع الذي يكون بين يديه. فيبدو من غير المعقول أن نتعامل مع فلذات أكبادنا بهكذا طريقة في هذه اللحظة بالضبط. نقول هذا ليس من باب التساهل و تمييع أجواء الامتحانات الإشهادية و لكن من باب انتقاد السياسة التربوية العرجاء التي تنتهجها الدولة أصلا. فإذا كانت الوزارة تدعو، كما نعلم جميعا، إلى التنجيح دون استحقاق و تكبس التلاميذ بأعداد وصلت إلى الخمسين في حجرات مهترئة، و تقلص من زمن التعلم توفيرا للموارد البشرية، و تصدر مذكرات تمنع الأستاذ طيلة السنة من طرد التلميذ الذي لا يحضر الكتاب المدرسي، و لا ينجز الواجبات المنزلية، و تنفخ الكتاب المدرسي بالمحتويات الدراسية البالية، و لا توفر مساعدين اجتماعيين كمكون أساسي داخل المدرسة الحديثة، و لا توفر المكتبات المدرسية، و لا تشجع الأنشطة الموازية و غيرها من السوءات، فإننا نرى أنها تنتقم فعلا من التلميذ المغربي في نهاية كل سنة غداة اجتياز الامتحانات الإشهادية كامتحانات البكالوريا.
      إذا علمنا التلميذ الاعتماد على النفس منذ الصف الأول و صقلناه و تتبعناه كما تفعل اليابان و السويد و غيرها لما كنا في حاجة إلى أن نراقبه غداة اجتياز امتحانات البكالوريا نموذجا. عندها ما كان سيلجأ إلى الهاتف أو أي ورقة أو خربشة في الأيدي أو الأحذية أو اللباس و غيرها. كان سيعرف أن هذا الأمر مخالف للمروءة وروح المسؤولية و الإنسانية و الشرف و تكافؤ الفرص. و لا نتصور و لو في الخيال  أن نحصل على منتوج (تلميذ) بهذه الجودة بين عشية و ضحاها، بل هو منتوج ينضج على نار هادئة و تساعد في إنضاجه إلى جانب المدرسة، كل من الأسرة و الإعلام و غيرهما. فمتى تنتج مدرستنا تلاميذ يعولون على أنفسهم و يراقبونها دون أن يكونوا في حاجة إلى من يراقبهم؟ نتساءل فحسب.
* كاتب، مترجم، باحث في علوم الترجمة ومتخصص في ديداكتيك اللغات الأجنبية - الدار البيضاء - المغرب.

عن الكاتب

موقع المستجد موقع المستجد

التعليقات

شارك الموضوع لتعم الفائدة >>>



جميع الحقوق محفوظة

المستجد التربوي

2016