-->
المستجد التربوي المستجد التربوي

آخر الأخبار

جاري التحميل ...

درس المغرب العربي بين التكامل والتحديات بصيغة PPT

1- :يعتبر السكان عنصرا فاعلا في خلق التكامل بين دول المغرب العربي 
- يفوق عدد سكان المغرب العربي 80 مليون نسمة مع ملاحظة تفوق نسبة الشباب إذ تزيد عن 60% فاتصفوا بفتوة بنيتهم البشرية

يختلف توزيع نسبة السكان النشيطين في بلدان المغرب العربي حسب تنوع المعطيات الاقتصادية، إذ تفوق 55% في قطاع الخدمات بالنسبة للمغرب و تونس ، و تزيد عن 60% في قطاع الصناعي بالنسبة للجزائر.

- يعتبر السكان أهم عنصر في بناء المغرب العربي بوصفهم:

+ طاقات منتجة تعمل في القطاعات الاقتصادية.

+ كفاءات علمية و تقنية .

+ سوق استهلاكية.

2- يساهم تنوع الموارد الاقتصادية في خلق إمكانية التكامل بين بلدان المغرب العربي
تتحكم
الثروات في نوعية الصناعات إذ يعتمد المغرب و تونس على الصناعات التحويلية
و النسيج في حين تعتمد ليبيا و الجزائر على الصناعات البتر وكيماوية و
الثقيلة .(وذلك بفضل حجم مصادرها الطاقية)


- تشير الخطاطة (ص88) إلى إمكانيات التكامل بين دول المغرب العربي.

3- يواجه المغرب العربي عدة تحديات داخلية و خارجية:
أ- يعاني المغرب العربي من 3 أصناف من التحديات الداخلية:

* تحديات اجتماعية: ارتفاع نسبة الفقر، انتشار الأمية، ضعف التغطية الصحية، قلة فرص الشغل ، .....

* تحديات اقتصادية: ضعف التبادل التجاري بين بلدان المغرب العربي ضعف التصنيع و انخفاض الإنتاج مع تقلص الاستثمار ...

* تحديات بيئية: التصحر ، قلة الموارد المائية و زحف الجراد ...

ب - يصطدم تكامل دول المغرب العربي بعدة تحديات خارجية:

* تحديات اجتماعية: تزايد الهجرة السرية، هجرة الأدمغة...

* تحديات اقتصادية: المديونية، العولمة، التبعية، المنافسة،...

خاتمة: 

مازالالتكامل بين بلدان م-ع يفتقد إلى المصداقية، مما يفرض على هذه الدول النظر
في سياساتها الداخلية والخارجية لتكوين تكتل حقيقي. فهل يحدث هذا الخيار
الاستراتيجي؟

تحميل الدرس بصيغة PPT

التعليقات



جميـــع المقالات و المواضيع المنشورة لدينا هنا في موقع المستجد التربوي " www.mostajad.com " تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية، وحقوق الطبع محفوظة بالكامل من قبل المصدر.

إتصل بنا

المستجد التربوي

إعداد ذ.سعيد اللحياني