المستجد التربوي المستجد التربوي

آخر الأخبار

جاري التحميل ...

اقـــرأ: رسالة خالدة... حسن رشيدي



اقرأ باسم ربك: أمر إلهي نزل به الروح الأمين على قلب الرسول الكريم، حيث أمره بالقراءة وهو في لحظة تأمل وخشوع أمام الملكوت.

لقد تضمنت الآية هذا المفهوم -والأمر- بمعنى: التأمل والنظر في اللوح المنظور، وما بُث في الكون من آيات وشواهد، دالة على جلال الخالق وعظمة الخلق –من الذرة إلى المجرة- كما تعددت الدعوة القرآنية بأساليب شتى: تحفز العقل وتُسائله قصد إعمال حواسه وجوارحه سمعا وبصرا وتحليلا... ليسبر أغوار هذه القراءة ويُبحر في عوالم الأفلاك. "قُلِ انظُرُوا مَاذَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا تُغْنِي الْآيَاتُ وَالنُّذُرُ عَن قَوْمٍ لَّا يُؤْمِنُونَ"[1]. "إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ لَآيَاتٍ لِّأُولِي الْأَلْبَابِ"[2].

وقراءة ثانية بالقلم: متمحورة حول الاشتغال بشتى أنواع العلوم –سواء: الإنسانية منها والتجريبية- وتطويرها وأرشفتها، بهدف الاشتغال عليها، بل ولتستفيد منها الأجيال اللاحقة من الأمم والحضارات.

وهو المعني بقوله: "اقرأ وَربُّك الأكْرَمُ الّذِي عَلّم بِالقَلَمِ"[3]. فكلما زاد الإنسان علما زاد كرما ومكانة وثقافة وحسا وجوهرا... ينعكس ذلك في حياته وعلى حياة المحيطين به، تأثيرا وتأثرا. ولا عجب أن يقسم الله بهذه الأداة: وَالقَلَمِ وَمَا يَسْطُرُونَ[4]. إنها وسيلة لتراكم الخبرات والتجارب وتصنيفها وتبويبها ليستفاد منها حاضرا ومستقبلا، بل وآلة للعودة إلى الماضي الغابر و السحيق، قِدم ما خلّفه الأولون، نبذة عن أفكارهم الاجتماعية و الاعتقادية ورُؤاهم وتصوراتهم للحياة.

إن فعل القراءة والكتابة: أمر مقدس، يحمل في طياته رموزا ودلالات قدسية وحضارية، وإن تبدى للبعض أنه لا يخرج عن دائرة العادي.

لقد اعترض الملائكة الكرام متسائلين سبب خلق آدم !! باعتبارهم أجل عبادة منه وأكثرهم زلفى إلى الله، نظرا لحالتهم النورانية ومكانتهم القدسية: قَالُوا أَتَجْعَلُ فِيهَا مَن يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاءَ وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ[5]. لكن الحكمة الإلهية وما أودعته في آدم من جليل صنع الله وقدرته، جعلته يتبوأ مكانا رفيعا وقدرا سميا على جميع المخلوقات، وذلكم في لحظة واحدة: متعلقة بالعلم والمعرفة -حين تلقى آدم الكلمات- فسجدت له ملائك الرحمان تكريما وتشريفا، وذُللت له المخلوقات وقوانين الكون، وسُخرت له الأفلاك... حين عَلِم آدم الأسماء كلها، ثم أنبأهم بها.

وفي حضورنا اليومي تعتبر العلوم والمعرفة، سُلطة وقوة ترفع الأفراد والأمم أو تجعلهم آخر الرَّكب، تؤدب سلوكهم، وتهذب طباعهم، تغير أفكارهم ونمط عيشهم، وتطوع أفعالهم وتلينها، وتطور وسائلهم وآليات حياتهم، بل وتدعوهم إلى كل خير.

وتزامنا مع السياق التربوي التعليمي الذي نشهده مع بداية كل موسم دراسي، نأمل أن تكون المؤسسات التعليمية منارات لترسيخ الأخلاق الرفيعة، والمعرفة النافعة والإرشاد القويم، وآلية تنويرية لتصحيح الأفكار، هدفنا الرفع من جودة الفرد ومقاييس إنسانيته.

إن القراءة والمعرفة أرفع شأوا من الأمية والجهل، إنها صقل لحِسّ الإنسان وجوهره، وتغيير كلي لباطنه وظاهره. قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ[6].


[1]- سورة يونس: الآية 101.
[2] - سورة آل عمران: الآية 190.
[3] - سورة العلق: الآية 3-4.
[4] - سورة القلم: الآية 1.
[5] - سورة البقرة: الآية 30.
[6] - سورة الزُمر: الآية 9.


ذ حسن رشيدي

أستاذ السلك التأهيلي

التعليقات

Download Free Game


جميـــع المقالات و المواضيع المنشورة لدينا هنا في موقع المستجد التربوي " www.mostajad.com " تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية، وحقوق الطبع محفوظة بالكامل من قبل المصدر.

إتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة

المستجد التربوي

2016